مشاريعنا

باب للإنسان – هو مركز روحاني يقع في الغابة بين كيبوتس هاردوف وقرية الكعبية في الجليل الأسفل. أقيم المركز سنة 2002 لتشجيع الحياة المشتركة بين العرب واليهود سكان المنطقة، تهدف الى انشاء علاقة قوية بين الطرفين على أساس التعارف والمسؤولية المشتركة، تعتبر غابة باب للإنسان مركز تعايش بيئي تُمارَس فيه حياة مشتركة، عمل زراعي، ندوات ونشاطات تطوعية، بالإضافة الى تنظيم نشاطات ولقاءات لسكان المنطقة، مثل أسبوع السلام

الّذي يقام سنويا في الخريف.

مبادئ رؤية "باب للإنسان" هي : 

- العمل على سدّ الفجوة بين المجتمعين العربي واليهودي .

- الرّغبة الشّديدة لبناء اللّقاء الحضاري بين الثّقافات والإرادة للتّعلم والنّمو وتطوير علاقات شخصية. هذه المبادرة تلبّي حاجة ماسّة في إسرائيل خاصّة في الجليل الأسفل، حيث

يعيش العرب واليهود جنبا الى جنب لكن نادرا ما تلتقي طرقهم.

لتحقيق رؤيتنا وجعلها حقيقة على أرض الواقع تنشط في "باب للإنسان" اليوم خمس مشاريع هي:

1. المشروع التطوعي "تن" "תן".

2. برنامج شبابي في مدرسة "باب للإنسان".

3. المنتدى – مركز للأنشطة الدينيّة الثقافية والفنيّة.

4. المركز الزراعي.

5. المسرح المشترك.

تمّ تأسيس هذه المشاريع على أساس الايمان بأنه من خلال العمل التربوي الجماعي والتعاوني ممكن خلق واقع يشجع الفرد على التطور وبناء علاقات وطيدة بعكس العادات الاجتماعية والسياسية التي – بشكل عام – لا تشجع التعاون والاندماج. نحن نؤمن أنه بمساعدة الأعمال الفنيّة، نشاطات الحفاظ على البيئة، المساواة والمشاركة، يستطيع الأفراد والمجموعات تجاوز الانقسامات الوطنية، هدفنا هو العمل على سدّ الهوّة على الصعيد الشّخصي والثقافي بين العرب واليهود وإتاحة الفرصة للأشخاص العمل معًا واحدًا من أجل الآخر ومن أجل المجتمع الإسرائيلي.

نستطيع في المستقبل توسيع دائرة نشاطنا الى مناطق أخرى في الدولة وفي الأراضي المحتلة، حيث المناطق التي تشهد عنفا وصراعا إقليميا مما يمكننا بناء الجسور من خلال التعايش الّذي نعيشه في "باب للإنسان".