לוגו מדרשה.jpeg
  • Facebook
  • Instagram

نشاطات السّنة التّحضيريّة

السّنة التّحضيريّة هي مبادرة مشتركة بين باب للإنسان والوكالة اليهوديّة ومركز ييجال ألون. يتضمن برنامج السّنة التّحضيريّة لقاء مجموعة مؤلف من 30 خريج ثانوي من الوسطين العربي واليهودي، يلتقون لمدة سبعة أشهر في عمل مكثّف خاص ومميز، حيث يعيش هؤلاء الشباب الاسرائليون من كل الأديان (يهود،اسلام،دروز ومسيحيون) معًا، يتعلمون ويتطوعون كيف يمكن رسم مستقبلهم المشترك

 

:هذا البرنامج معترف به ومموّل من قبل وزارة المعارف وهدفه تحقيق الأهداف التالية

 

*صقل الهويّة الشّخصيّة للشباب وتنمية قدراتهم على اكتشاف الذّات من خلال تطوير روح القيادة الاجتماعية لديهم.

توفير الرّوابط والمهارات المطلوبة لتطوير المشاركة العربية اليهوديةّ للشباب في المجالات الاجتماعية، الثّقافية، الاقتصادية والسّياسيّة المختلفة

تطوير القدرة والدّافعية على الخدمة الاجتماعيّة الهادفة عند الشّباب بحيث تعمل على نموهم الشّخصي وعلى إيجاد وتطوير مصادر رزقهم

:تتحقق هذه الأهداف من خلال ثلاثة نشاطات أساسية

 

تعلّم وبحث ذاتي – عمل تطوعي – وحياة داخل مجتمع.  هدف التّحضيريّة أولا تنمية مفاهيم المشتركين فيما يتعلق بقضايا اجتماعية سياسية من خلال لقاءات مع شخصيات مختصّة، ودورات ثابتة وبحث جماعي وفردي مستقل. يتعلق التّعليم في البحث في الثّقافات الأخرى المشاركة في البرنامج، تطوير مهارات الحوار والتواصل (عربي-عبري)، تعليم الرواية التّاريخيّة الخاصّة، الآداب والعادات والتّقاليد وغيرها. حيث أنه لا يتوقف التّعليم عند الصّف المدرسيّ، فبرنامج السنة التّحضيريّة يحوي ثمانية مواضيع أسبوعيّة، رحلٌ يلتقي المشاركون خلالها الرّوايات المختلفة وجها لوجه، بما فيها رحلة ميدانية لمدة أسبوعين يقوم المشاركون بتنظيمها وترتيبها بأنفسهم. 

الى جانب اكتساب العلم والثّقافة، هناك اهتمام كبير باكتساب التّجربة والبحث الذّاتي، يتحقق هذا الشّئ من خلال الابداع الفنّي مثل المسرح الّذي من خلاله يتعلم المشاركون التّعبير عن أنفسهم بطرق إبداعية عديدة ومختلفة بعد أن يقوم المشاركون بتدريبات وتمارين يتعلمون من خلالها أن يتحدّوا انفسهم وأن يتجاوزوا صعوباتهم كأفراد وكمجموعة، بالإضافة لذلك يتعلم المشاركون العمل الفردي والمشترك يتدرّبون خلالها على كيفية أخذ المسؤولية على برنامجهم  اليومي، بما فيه احتياجاتهم الجسدية، الاجتماعية، الثقافية والرّوحانيّة. هذه المجموعة المتنوعة تشكل منصّةً لتجربة خلق مجتمع عربي يهودي مشترك ومتماسك في نفس الوقت.

أخيرًا يقوم المشاركون بعمل تطوعي ذي معنى لمدة يومان ونصف على مدار السّنة، في أماكن مختلفة، وتعليم العبريّة في مدارس عربيّة قريبة والعمل مع أشخاص بالغين ذوي احتياجات خاصة في المركز لاعادة التّأهيل في هاردوف، وتأهيل للتطوع في مجال الإطفاء. يهدف هذا العمل التطوعي أيضا الى تحضير المشاركين للمرحلة القادمة، لمرحلة ما بعد التّحضيريّة (مرحلة خدمة الدّولة). من أهداف التّحضيريّة دمج المشاركين في مؤسّسات أو مراكز ذات قيمة وأهمية في المجتمع، وهكذا فان فترة خدمتهم تعمل على نموهم الشّخصي ووعيهم.

في آذار 2020 أنهى الفوج الثّاني السّنة التّحضيريّة وتخرج 39 مشترك، نحافظ على تواصل مع خريجينا من خلال لقاءات ثابتة وارشاد شخصي.    في عام 2021 قمنا بالتّحضير وافتتاح برنامج لدعم خريجينا خلال المرحلة القادمة من حياتهم، يعود جزء من الخريجين الى التّحضيريّة كمتطوعين في برامج مختلفة في باب للإنسان، ومنهم من يعود مرشدًا. هذا العمل يعزّز من الشعور بالانتماء الى هذا المجتمع المصغّر ويشق الطّريق نحو مجتمع عربي يهودي مشترك في إسرائيل.

Desert.jpg